Mclaren 675lt ماكلارين ٦٧٥ال تي

image.jpg

 التركيز الأكبر على الأداء والوزن الخفيف والمستوى العالي من المتعة في القيادة بالإضافة إلى كل المزايا التي يتمتع بها طراز ماكلارين لونغ تيل، وستكون السيارة 675 إل تي  صنعت بطراز كوبيه فقط ومخصصة للحلبات مع إمكانية قيادتها على الطرقات. 

كما تنضم السيارة إلى فئة السوبر من ماكلارين وتتفوق على منافساتها فيما يتعلق بتناسب القوة مع الوزن، ويمكن أن تصل إلى سرعة 100 كلم في الساعة خلال 2.9 ثانية، مع تقديم عزم دوران متحكم به لضمان الثبات على المسار عند الانطلاق. 
وتصل إلى 200 كم في الساعة خلال 7.9 ثوان، السرعة القصوى 330 كلم في الساعة.
وتدل الصور الأولى للسيارة على مظهر أكثر قوة لعلامة ماكلارين يختلف عن السابق، ويظهر ذلك من خلال التفاصيل الممتدة على طول السيارة بدءا من الموزع في المقدمة عبر الحواف على الأبواب ومدخل الهواء الإضافي وانتهاء بالعادم المزدوج المصنوع من التيتانيوم، ليعبر عن الأداء الذي يتمتع به الطراز الأقوى والأخف وزنا ضمن فئة السوبر من ماكلارين. 
وتتمتع المكابح الهوائية في طراز «لونغ تيل» بحجم يزيد بنسبة 50% عن تلك الموجودة في طراز 650 إس، ومع ذلك فإن استخدام مادة ألياف الكربون يجعله أخف وزنا، وهذه واحدة من التحسينات التي أضيفت إلى الوزن الصافي للسيارة والذي يبلغ 1.230 كيلوغرام
وتم تعديل أكثر من 50% من أجزاء المحرك ثماني الاسطوانات سعة 3.8 ليترات، من أجل تقديم مستويات أعلى من القوة وعزم الدوران والقدرة على التحكم بالسيارة. 
وتشمل التحسينات كلا من التوربو وتصميم الشكل الأسطواني لفتحات العادم، وعمود الحدبات الجديد، وقضبان الربط خفيفة الوزن، ومضخة الوقود ونظام التزويد الأسرع تدفقا. 
وتعد هذه التغييرات مهمة ومؤثرة، ليحصل المحرك على رمز جديد وفريد هو إم 838 إل تي. 
وتنتج وحدة الطاقة ذات الوزن الخفيف والقصور الذاتي المنخفض قوة قدرها 675 حصانا، فيما تبلغ نسبة القوة إلى الوزن 549 حصانا لكل طن.

 ورغم أن طراز 675 إل تي مخصص للحلبات، فإنه مناسب للطرقات أيضا، حيث ان حوالي ثلث الأجزاء المعدلة تناسب هذا الغرض مقارنة بطرازي 650 إس كوبيه وسبايدر اللذين يتم إنتاجهما أيضا. 

وكما هو الحال بالنسبة للطراز السابق ماكلارين إف 1 جي تي آر «لونغ تيل» والذي اشتق منه اسم إل تي، فإن هذه السيارة تتمتع بمظهر جميل ورائع كما هو الحال بالنسبة لقيادتها. 
كما أنها تمثل تكريما لطراز لونغ تيل وتستعيد إرثه من خلال التركيز على خفة الوزن ومزايا الديناميكية الهوائية المعدلة وزيادة القوة والتوافق مع الحلبات وتجربة السائق.رغم أن طراز ماكلارين إف 1 جي تي آر الذي أنتج عام 1997 يمتلك هيكلا معدلا أطول، فإنه أخف وزنا بأكثر من 100 كلغ عن الطرازات السابقة والتي شهدت نجاحا هائلا. 
وكما هو الحال بالنسبة للسيارة التي ظهرت قبل 20 عاما فإن خفة الوزن تعد من أهم أسس النجاح الذي تم التركيز عليها في برنامج التطوير في 675 إل تي، وقد تم خفض الوزن بأكثر من 100 كيلوغرام مقارنة بالموديلات الأخرى في فئة السوبر، وتم تحقيق خفة الوزن من خلال الاستخدام المفرط لمادة ألياف الكربون المحرك والهيكل والأجزاء المختلفة. 
ولتحقيق هذا المسعى ولإكمال الهدف من السيارة، فقد تمت إزالة نظام التكييف منها، ويمكن تحديده كخيار إضافي من دون زيادة التكلفة. وتحت الصادم الأمامي ذي التصميم الجديد يوجد الموزع الأمامي المصنوع من ألياف الكربون الذي يدفع الهواء بقوة، ويعمل مع لوحات الجانح الأمامي الجديد من أجل زيادة مستوى القوة السفلي فوق الجزء الأمامي من الهيكل، ويتوجه تيار الهواء الناتج عن دوران العجلات الأمامية نحو الجهة الخلفية من الهيكل عبر حواف ومسارات من ألياف الكربون على طول الجزء السفلي من الهيكل، كما يوجد مدخل هواء خفي أمام حافة القوس الخاص بالعجلات الخلفية تحت مدخل الهواء الجانبي خلف الباب، ويعمل هذان الممران على تمرير الهواء النظيف لتبريد المشعاع.

ويتكمل التوازن الهوائي مع استخدام المكابح الخاصة بطراز «لونغ تيل» والتي كما هو الحال بالنسبة لطراز ماكلارين إف 1 جي تي آر، فإنها أكبر حجما بنسبة 50% مقارنة بالطرازات الأخرى في فئة السوبر، ويتميز التصميم المعدل بخطوط انسيابية فيما يتعلق بالجوانح الخلفية المصنوعة من ألياف الكربون، ويبرز العادم المزدوج ذو التصميم الدائري والمصنوع من التيتانيوم من المنتصف تحت الجانح الخلفي، ورغم التصميم الأكثر تعقيدا فإن النظام المعتمد يساهم في تقديم أداء أفضل، ويعمل العادم على إخراج الهواء الحار من المحرك بأعلى فعالية ممكنة، كما يتضمن الزجاج الخلفي المصنوع من مادة بولي كربونيت مزيدا من الفتحات، فيما تعمل فتحات الصادم الخلفي على خفض ضغط الهواء بشكل أكبر فوق العجلات الخلفية، ويكتمل التصميم الخلفي بوجود ناشر هواء مصنوع من ألياف الكربون.

وفي داخل مقصورة طراز 675 إل تي المصممة لراحة السائق ومتعته أثناء القيادة، يوجد مقعدان رياضيان مغطيان بنسيج ألكانتارا يوفران الراحة والدعم من دون تأثير على الوزن الكلي.
وخلافا للطرازات الأخرى في فئة السوبر، فإن مفاتيح التحكم بالتكييف موضوعة في هذا الطراز ضمن نظام الشاشة التي تعمل باللمس.

 


🔥 World fasTEst camaro اسرع كمارو بالعالم 🏁

Sierra Denali vs Challenger Hellcat drag race دوسة وانيت دينالي مع قطو جهنم